البطاقة الغذائية: دليك الشامل لتعلم قراءتها

3

هل اشتريت عبوة غذائية وشاهدت عليها البطاقة الغذائية على هيئة جدول يشير إلى بعض العناصر الغذائية ونسبتها في المنتج الغذائي؟

هل تسائلت لماذا يطبع هذا الملصق على العبوة الغذائية؟ وما هي أهميته؟ وماذا يعني كل عنصر بالبطاقة الغذائية؟

سيتناول مقالنا اليوم كل ما يتعلق بالطاقة الغذائية وكيفية قراءتها.

ما هي البطاقة الغذائية؟

تعرف البطاقة الغذائية ببطاقة الهوية للمنتج الغذائي، إذ تحمل البطاقة الغذائية جميع المعلومات المتعلقة بالمنتج الغذائي. 

كما يوجد هيكل مثبت لجدول البطاقة الغذائية في كل دول العالم وفقًا لتصريحات هيئة الغذاء والدواء العالمية. 

بناء عليها يتم التعرف على ما يحتويه الغذاء من عناصر غذائية وهل يحتوي الغذاء حقًا على احتياجات الجسم أم لا؟

كما تجدر الإشارة إلى العبارات التحذيرية على البطاقة الغذائية، التي تحذر بعض الفئات من تناول المنتج.

لذلك المعرفة بالبطاقة الغذائية أمر ضروري يجب الوعي بها، لكل من البالغين والأطفال أيضًا من أجل رفع الوعي الغذائي وصحة أفضل.

الفرق بين البطاقة الغذائية و البطاقة التغذوية

البطاقة الغذائيةالبطاقة التغذوية
هي بطاقة مطبوعة على عبوة المادة الغذائية، توضح عديد من البيانات مثل: اسم المنتج، وتاريخ الصلاحية، وقائمة المكونات، ومعلومات الحساسية، وبيانات أخرى من ضمنها البطاقة التغذوية.توجد على هيئة جدول ضمن محتوى البطاقة الغذائية. وتوضح البطاقة التغذوية بعض المعلومات مثل: حجم الحصة، عدد الحصص في المنتج الواحد، ومعلومات أخرى سنتعرف عليها تفصيليًا.

محتوى البطاقة الغذائية

<strong data-lazy-src=

يجب عليك عند شراء أي منتج غذائي، الاطلاع على البطاقة الغذائية، والتي تتمثل فيما يلي:

  • اسم المنتج، والشركة المصنعة.
  • تعليمات تخزين المنتح: هل يحفظ في الثلاجة، أم في درجة حرارة الغرفة.
  • تعليمات التجميد: يعطيك بعض المعلومات بخصوص الأطعمة المجمدة.
  • قائمة المكونات: المكونات الغذائية التي حُضّر منها المنتج مثل: دقيق القمح أو دقيق الشوفان … إلخ.
  • تاريخ الصلاحية: تفقد المواد الغذائية قيمتها بعد وقت محدد وتصبح فاسدة وتسبب تسمم الغذاء، لذا يجب الانتباه إلى تاريخ إنتهاء المنتج المدون على الملصق.
  • معلومات الحساسية: هناك بعض الأشخاص يتحسسون من بعض العناصر الغذائية مثل: الجلوتين المسبب لمرض السيلياك، وآخرون لديهم حساسية ألبان .. إلخ.
  • البطاقة التغذوية: سنتناولها تفصيليا لاحقًا.
  • العبارات التحذيرية: قد يحتوي المنتج على بعض المكونات الغذائية، التي لا تناسب بعض فئات المجتمع مثل: الحوامل والمرضعات، والرياضيين، ومرضى القلب، والأشخاص الذين يعانون حساسية الطعام.

عبارات تحذيرية مثل:

هذا المنتج يحتوي على كافيين بنسبة 150 مجم، هذا يعني أن المنتج غير مناسب للحوامل والمرضعات ومرضى القلب والرياضيين في أثناء ممارسة الرياضة.

أو أن المنتج يحتوي على الإضافات الغذائية مثل: النكهات ومحسنات الطعم، أو الألوان الصناعية أو المواد الحافظة.

  • تقاس هذه الحقائق لكل 100 جم للمنتجات الصلبة، و 100 مل للمنتجات السائلة.
  • لذلك ننصح الجميع بقراءة البطاقة الغذائية، والتحقق من مكونات المنتج، وفي حالة احتواء المنتج الغذائي على أي من العبارات التحذيرية. للمستهلك حرية الاختيار لشراء المنتج أو تركه.
  • بناء على ذلك فإن الهيئة العامة للغذاء والدواء تلزم مصنعي ومستوردي الأغذية بكتابة العبارات التحذيرية على بطاقة المنتجات الغذائية، التي تحتوي على هذه المكونات، وذلك لتلافي الاستخدام الخاطئ لهذه المنتجات.

البطاقة التغذوية

<strong data-lazy-src=

توجد البطاقة التغذوية على هيئة جدول ضمن محتوى البطاقة الغذائية، توضح ما يلي:

  • توضح حجم الحصة، أو عدد الحصص في العبوة الواحدة، فقد يحتوي المنتج على أكثر من حصة داخل العبوة الواحدة.
  • كمية العناصر الغذائية الموجودة في الحصة الواحدة وعدد العناصر الغذائية الموجودة فيها، مثل: الدهون بأنواعها، الفيتامينات، المعادن، البروتين …. إلخ.
  • السعرات الحرارية:  لأن معرفتها تساعد على التحكم في الوزن.

إرشادات قراءة البطاقة التغذوية

  • ترتب البطاقة التغذوية تنازليًا -من أعلى للأسفل- أي أن العنصر الغذائي الأكبر يذكر أعلى البطاقة التغذوية.
  • يجب أن تكون نسبة الاحتياج اليومي منخفضة  لكل من:
  •  الدهون ( الدهون المشبعة والدهون المتحولة).
  • الكوليسترول.
  • السكريات.
  • الصوديوم.

تجدر الإشارة إلى النسبة المقبولة لهذه العناصر الغذائية لا تزيد عن 5 %، فإذا زادت عن 5 % أصبحت غير صحية، وقيمتها الغذائية ضعيفة.

  • كما يجب أن تكون نسبة الاحتياج اليومي مرتفعة (أعلى من 20 %) لكل من:
  • الألياف.
  • الفيتامينات.
  • المعادن.
  • كذلك يجب الانتباه جيدًا إلى نسبة السعرات الحرارية في المنتج الغذائي، وهل المنتج وجبة رئيسية أو وجبة تسالي (سناكس)؟

     فإذا كانت وجبة تسالي يجب أن تكون منخفضة السعرات الحرارية، أي أقل من 100 % سعر حراري.

كما تجدر الإشارة إلى النسبة المقبولة من السعرات الحرارية وهي 100% سعر حراري وهي نسبة مقبولة للوجبات الرئيسية، و 40 % سعر حراري وهي نسبة قليلة ومقبولة ضمن  وجبات التسالي. أما إذا كان المنتج الغذائي يحتوي على 400 سعر حراري فهو مرتفع السعرات الحرارية وتسبب أضرار صحية منها زيادة الوزن.

أهمية قراءة البطاقة الغذائية

تتمثل أهمية البطاقة التغذوية فيما يلي:

  • تساعدنا البطاقة التغذوية على اختيار منتجات أكثر صحة.
  • تساعدنا على قراءة الاحتياج اليومي، عن طريق قراءة نسبة العناصر الغذائية الموجودة بجوار كل عنصر على البطاقة التغذوية.
  • التحكم في نسبة السعرات الحرارية اليومية، وبالتالي التحكم في زيادة الوزن.
  • تاريخ انتهاء المنتج الغذائي.
  • المعرفة بتعليمات تخزين المنتج.
  • طريقة استهلاك الأغذية المجمدة.

معلومات غذائية يجب الانتباه إليها قبل تناول المنتج الغذائي

<strong data-lazy-src=

هناك عدة تعليمات يجب أخذها في الاعتبار، من أجل اختيار منتج غذائي مرتفع القيمة الغذائية.

تتمثل هذه التعليمات فيما يلي:

  • يجب أن يكون المنتج يحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية.
  • أن يكون منخفض السعرات الحرارية.
  • نسبة البروتين في المنتج تتوافق مع احتياجات الجسم من البروتين.
  • أن يكون المنتج منخفض في نسبة الكوليسترول والدهون المهدرجة والمشبعة.
  • يجب أن يكون المنتج خالي من السكر (غير محلى)، أو به نسبة سكر لا تزيد عن 5 %.

أهمية معرفة الطفل بقراءة البطاقة الغذائية

أصبح من الضروري رفع وعي أبنائنا، خاصة الوعي الصحي وضرورة المعرفة بقراءة البطاقة الغذائية.

فكما نعلم في الفترة الأخيرة انتشرت أمراض عديدة بين الأطفال، بسبب اختيارهم لمواد غذائية مضرة بالصحة وغير متوازنة في عناصرها الغذائية. من هذه الأمراض: السمنة والسكري.

بناء على ذلك فإن معرفة الطفل بقراءة البطاقة الغذائية أمرًا ضروريًا، كي يختار ما يناسبه من منتج غذائي حفاظًا على صحته، وتجنبًا للإصابة بتسمم الغذاء أو حساسية الطعام.

في الختام، لقد تعرفنا على البطاقة الغذائية والبطاقة التغذوية والفرق بينهما، كما تعرفنا على أهمية البطاقة الغذائية وكيفية قراءتها. بالإضافة إلى ضرورة معرفة الطفل بقراءة البطاقة الغذائية جيدًا والاهتمام بها. كما لا ننسى الانتباه إلى العبارات التحذيرية على المنتج الغذائي، وبيانات الحساسية.

اقرأ أيضًا

المصادر

CDC.gov

NHS.uk

kidshealth.org

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
الحقوق محفوظة - وصفاتي
Close