سرطان الثدي: وأهم 5 علامات للإصابة به

28

يعد سرطان الثدي Brest Cancer أكثر أنواع السرطانات انتشارًا بين النساء وأخطرها، يصيب كلًا من النساء والرجال لكنه أكثر انتشارًا بين النساء.

الأمر الذي يجعل العلماء دائمًا في بحث مستمر عن الأسباب المؤدية للإصابة بأورام الثدي والبحث عن العلاج النهائي.

نظرًا لأن أكتوبر هو شهر الوعي بسرطان الثدي، يشارك العالم هذه الأيام بحملات توعوية عن ضرورة الكشف المبكر، وعن العلامات المصاحبة للإصابة بأورام الثدي وزيادة فرص الإصابة به. 

لذلك سيطرح مقال اليوم الأسباب وعلامات الإصابة وطرق العلاج والوقاية من سرطان الثدي.

أنواع سرطان الثدي

يصنف العلماء أورام الثدي إلى نوعين رئيسيين وهما: 

  • سرطان الثدي الموضعي

تكون الخلايا السرطانية غير نشطة، ويتشكل الورم في موضعه دون نمو.

  • سرطان الثدي المجتاح

أكثر أنواع أورام الثدي انتشارًا، إذ أن خلايا الورم تجتاح الثدي ونمو سريعًا.

كما يوجد تصنيفات أخرى لأورام الثدي والتي تتمثل فيما يلي

  • الورم في الموقع: يقتصر على قنوات الحليب.
  • سرطان الثدي الثلاثي السلبي للهرمونات: ينتشر في 15% من المصابين بأورام الثدي، لايستجيب للعلاج الهرموني، لكنه يستجيب للعلاج الكيميائي.
  • سرطان ثدي التهابي: يصيب عادة الجلد والقنوات الليمفاوية، لا يظهر ورم واضح أو محسوس.
  • سرطان الأقنية الغازية: أكثر الأنواع انتشارًا، إذ أنه يصيب قنوات الحليب ويمتد للخلايا المجاورة.
  • سرطان الثدي النقيلي (المتنقل): انتشرت الخلايا السرطانية في هذا النوع، خارج الثدي وأصابت باقي أعضاء الجسم مثل: الكبد والرئتين.

أخطر أنواع سرطان الثدي

يعد سرطان الثدي الثلاثي السلبي للهرمونات، أخطر أنواع أورام الثدي انتشارًا، إذ أنه في هذا النوع لا تمتلك الخلايا السرطانية مستقبلات هرمونية أو بروتينية. كما أنه لا يستجيب إلى العلاج الهرموني، لذا يعالج كيميائًا.

مراحل سرطان الثدي 

<strong data-lazy-src=

تصنف أورام الثدي وفقًا لمرحلة النمو درجتها إلى خمسة مراحل وهما مايلي: 

  • المرحلة 0 

في هذا النوع من أورام الثدي، يكن الورم موضعي في قنوات الحليب ولا يسبب خطرًا.

  • المرحلة الأولى

الورم مازال في مرحلة مبكرة، إذ أن حجم الورم لا يتجاوز 2 سم ، كما أنه لا ينتشر عبر القنوات الليمفاوية.

  • المرحلة الثانية
  • في هذا النوع من أورام الثدي، الورم بدأ في الانتشار إلى القنوات الليمفاوية تحت الإبط مع وجود ورم في الثدي لا يتجاوز حجمه 2 سم. 
  • أو ربما يزيد حجمه ويصل إلى 5 سم لكنه مازال مقتصرًا على الثدي. 
  • كما يظهر أيضًا في بعض الحالات في الغدد الليمفاوية تحت الإبط، ولا يوجد خلايا سرطانية في الثدي نفسه.
  • تجدر الإشارة إلى بعض حالات هذه المرحلة لديها ورمًا بحجم 5 سم وانتشر إلى الغدد الليمفاوية تحت الإبط.
  • المرحلة الثالثة

تتميز بكبر حجم الورم داخل الثدي، مع انتشار الخلايا السرطانية خارج الثدي إلى أكثر من عقدة ليمفاوية تحت الإبط وما يجاوره. قد تصل إلى عشرة عقد ليمفاوية.

في بعض الحالات المصابة بسرطان المرحلة الثالثة، تنتشر الخلايا السرطانية إلى جلد الثدي وعضلاته.

  • المرحلة الرابعة

وهي مرحلة متأخرة من الإصابة بأورام الثدي، إذ أن الخلايا السرطانية انتشرت إلى باقي أنسجة الجسم مثل: الكبد أو الرئتين أو الرحم أو العظام أو جميعهما.

5 علامات للإصابة بسرطان الثدي

<strong data-lazy-src=

عندما تظهر عليكِ أيًا من هذه العلامات يجب عليكِ مراجعة الطبيب فورًا. 

تتمثل هذه العلامات فيما يلي:

  1. ورم أو كتلة في الثدي محسوسة، قد تسبب ألمًا أو لا.
  2. احمرار جلد الثدي وتغير ملمسه (يصبح مثل قشر البرتقاله).
  3. تغير حجم الثدي ومظهره.
  4. الحلمة المقلوبة إلى الداخل، أو إفرازات من الحلمة
  5. تغير في الجلد الداكن المحيط بالحلمة مثل: التقشير أو الجفاف أو تساقط الجلد.

تعد هذه العلامات أول علامات سرطان الثدي ظهورًا، لذا لا تتجاهلي أيًا منها واذهبي فورًا لزيارة الطبيب المعالج.

كيف يكون شكل الحبة السرطانية؟

عادة يكون الورم السرطاني أو الحميد كتلة واحدة، تأخذ شكل دائري أو بيضاوي. كما أنه قد يحاط بغشاء خارجي في بعض الحالات.

أين توجد كتلة سرطان الثدي؟

تتشكل كتلة ورم الثدي في أحد الثديين في جانب واحد بالقرب من الترقوة أو تحت الإبط.

متي يكون ألم الثدي خطير؟

تصاب أغلبية النساء بآلام في ثديها نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تحدث خلال دورتها الشهرية، كما تزداد هذ الآلام في فترة الحيض. 

تصبح هذه الآلام خطيرة وتستدعي القلق إذا استمرت بعد مرور دورتين كاملتين، وتكون آلام مستمرة.

أسباب الإصابة بسرطان الثدي

<strong data-lazy-src=

يرجع سبب الإصابة بأورام الثدي، نتيجة لنمو خلايا نسيج الثدي بصورة غير طبيعية وسريعة. فيتشكل كتلة أو ورم.

فسر بعض العلماء نمو الخلايا السرطانية إلى أسباب وراثية، إذ يعمل الجين الوراثي بنمو أورام الثدي إلى زيادة فرص الإصابة به.

بالإضافة إلى وجود عوامل تساعد على زيادة فرص الإصابة بأورام الثدي. 

تتمثل عوامل خطر الإصابة بأورام الثدي فيما يلي:

  • الإناث أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، خاصة مع التقدم في العمر.
  • وجود سرطان الثدي في السجل المرضي للعائلة (وراثة).
  • لديك تاريخ مسبق للإصابة بأورام أو سبق إصابتك بسرطان الثدي في أحد الثديين.
  • البلوغ في سن مبكر.
  • انقطاع الطمث والدخول في السن اليأس متأخرًا.
  • التعرض للإشعاع بصفة مستمرة.
  • السمنة والاعتماد على نظام غذائي غير صحي، يزيد من تراكم الشوارد الحرة في الجسم.
  • تأخر سن الزواج والإنجاب.
  • العلاج الهرموني مثل: أقراص منع الحمل الهرمونية.

تشخيص سرطان الثدي

تشخص أورام الثدي بعدة طرقها على رأسها “الفحص السريري” أو الفحص الإكلينكي، إذ يقوم الطبيب بفحص الثدي من جميع الجهات وتحت الإبط، لملاحظة أي تكتلات غير طبيعية أو تغيرات في ملمس وشكل ولون الجلد أو تغيرات في الحلمة وإفرزازتها.

تجدر الإشارة أنه يجب على كل امرأة تعلم طريقة فحص الثدي، وتفعل ذلك كل شهر بعد مرور دورة حيض كاملة.

كما أن الطبيب يتطلب فحوصات طبية أخرى للتأكد من وجود أورام الثدي، من هذه الفحوصات مايلي:

  • الأشعة بالموجات فوق الصوتية على الثدي: للكشف عن زيادة حجم الثدي على هو كتلة ورم أم كيس ممتلئ بالسائل.
  • الماموغرام (التصوير الشعاعي للثدي): الفحص بالأشهة السينية عندما يجد الطبيب أمرًا يدعوه للقلق عند فحص الثدي.
  • الخزعة (عينة من نسيج الثدي): يقوم الطبيب بأخذ عينة وإرسالها إلى المعمل للكشف عن نوع الورم وتحديد العلاج اللازم.
  • الرنين المغناطيسي للثدي: تقوم أشعة الرنين المغناطيسي بتصوير الثدي من الداخل للكشف عن وجود الورم ونوعه ودرحته.

الوقاية من أورام الثدي

<strong data-lazy-src=

تبدأ الوقاية من خطر الإصابة بأي مرض، سيما الأورام السرطانية باتباع نظام غذائي وصحي، بجانب ممارسة الرياضة، وتناول مضادات الأكسدة. وذلك للتخلص من الجذور الحرة، التي تعتبر السبب الأول وراء تشكل الخلايا السرطانية ونموها.

كما يجب اتباع هذه التعليمات، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الابتعاد عن العلاجات الهرمونية كوسائل منع الحمل، وبعد انقطاع الطمث في سن اليأس.
  • الرضاعة الطبيعية، تقلل خطر الإصابة بأورام الثدي.
  • الفحص السريري المستمر، للكشف عن أي مشكلة مبكرًا والتخلص منها.
  • الحفاظ على وزن صحي، وضبط مستوى الكوليسترول في الدم.
  • الفحص الدوري إذا كان لديك أي تاريح عائلي بسرطان الثدي في العائلة.
  • الابتعاد عن الإشعاع قدر الإمكان.

علاج سرطان الثدي

يحدد الطبيب وسيلة العلاج المناسبة لكِ، التي تعتمد على نوع الورم ودرجته.

فتعالج الأورام بعدة طرق يحددها لكِ الطبيب، مثل:

  • الجراجة: بإزالة الورم أو جزء من الثدي أو إزالة الثدي بأكمله أو الثديين.
  • العلاج الإشعاعي: يعمل على تقليص الورم والحد من انتشاره، ثم تدميره دون التأثير على الأنسجة المجاورة.
  • العلاج الكيميائي: عن طريق الحقن الوريدي أو بالفم.
  • العلاج الهرموني: يستخدم في علاج أورام الثدي الحساسة للهرمونات.

كما تجدرالإشارة لأهمية العلاج النفسي، ودعم مريض السرطان من قبل الأهل والأصدقاء. لأن مرحلة اكتشاف المرض وعلاجه من أصعب الفترات التي يمر بها المريض. حيث أن الحالة النفسية للمريض تلعب دورًا مهمًا في ارتفاع نسبة الشفاء ونجاح العلاج.

في النهاية، تعرفنا على أنواع سرطان الثدي ومراحله، وما هي الأسباب وعوامل الخطر التي تؤدي إلى ظهور أورام الثدي. لذا نذكركِ عزيزتي المرأة بالفحص الدوري للثديين مرة شهريًا بعد انتهاء فترة الحيض. شفى الله كل مريض يتألم ورزقنا جميعًا العافية.

اقرأ أيضًا

المصادر

WHO.int

Mayo clinic.org

Nationalbreastcancer.org

CDC.gov

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Close
الحقوق محفوظة - وصفاتي
Close