فوائد العدس البرتقالي: تعرف على أهم 11 فائدة للعدس

25

يعد العدس من الوجبات الغنية بقيمتها الغذائية، وذلك لاحتوائه على الألياف الغذائية الأساسية، والتي تساعد على إبقائك ممتلئًا وحيويًا طوال اليوم ودافئًا طوال الليل. هناك العديد من الفوائد لإدراج العدس في نظامك الغذائي، فوائد العدس البرتقالي لا تعد ولا تحصى. تابع القراءة لمعرفة المزيد عن هذه القوى الغذائية الصغيرة!

مقدمة

العدس من البقوليات المغذية والمتعددة الاستخدامات التي يتم الاستمتاع بها في جميع أنحاء العالم لعدة قرون. إنها مصدر كبير للبروتين النباتي ومصدر ممتاز لفيتامينات ب والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك. قد يساعد العدس في تقليل مستويات الكوليسترول، وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والسكري، وتعزيز فقدان الوزن وصحة الجهاز الهضمي، وتقديم العديد من فوائد العدس البرتقالي. سواء كنت تبحث عن إضافة بعض النكهة إلى وجباتك أو الحصول على المزيد من العناصر الغذائية في نظامك الغذائي، يمكن أن يكون العدس هو الحل الأمثل.

ما هو العدس البرتقالي؟

العدس هو نوع من البقوليات التي كانت موجودة منذ قرون، وهي عنصر أساسي في العديد من الأنظمة الغذائية في جميع أنحاء العالم. تتوفر بأحجام وأشكال وألوان مختلفة، ويمكن استخدامها في مجموعة متنوعة من الأطباق. من فوائد العدس البرتقالي أنه غني بالبروتين والألياف والفيتامينات والمعادن مثل الحديد والبوتاسيوم والزنك. كما أنها تحتوي على مادة البوليفينول التي تساعد في تقليل الالتهاب والإجهاد التأكسدي. يمكن أن يساعد تناول العدس على أساس منتظم في خفض ضغط الدم ومستويات الكوليسترول ومستويات السكر في الدم مع تعزيز صحة الجهاز الهضمي. يمكن طهي العدس كاملاً أو تقسيمه إلى دال (دقيق العدس) الذي يستخدم كعنصر في الحساء واليخنات والكاري.

فوائد العدس البرتقالي

فوائد العدس البرتقالي: تعرف على أهم 11 فائدة للعدس
فوائد العدس البرتقالي

العدس من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية التي تقدم العديد من فوائد العدس البرتقالي. غنية بفيتامينات ب والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك، فهي مصدر ممتاز للبروتين النباتي والألياف الغذائية. يمكن أن يساعد تناول العدس بانتظام في تقليل مستويات الكوليسترول وخفض ضغط الدم وإدارة مرض السكري. ثبت أن البوليفينول الموجود في العدس يقلل الالتهاب والإجهاد التأكسدي الذي يمكن أن يساعد في الحفاظ على صحة القلب. العدس مليء أيضًا بالألياف الصديقة للأمعاء التي تساعد في الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. مع وجود العديد من الفوائد الغذائية، فإن إضافة العدس إلى نظامك الغذائي يعد اختيارًا ذكيًا لتعزيز الرفاهية العامة.

الألياف من فوائد العدس البرتقالي

العدس مصدر كبير للألياف النباتية والفيتامينات والمعادن الأساسية. تحتوي على 0.5 جرام من الدهون، و 23 جرامًا من الكربوهيدرات، و 9 جرامًا من الألياف، و 5 ملليجرام من الصوديوم، ومستويات عالية من البروتين. العدس غني أيضًا بالبوليفينول، وهو نوع من المواد الكيميائية النباتية التي توفر العديد من الفوائد الصحية. يمكن أن تساعد الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان الموجودة في العدس على خفض مستويات الكوليسترول في الدم ودعم صحة الأمعاء. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي العدس على نسبة منخفضة من الصوديوم والدهون المشبعة بينما يحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم والألياف وحمض الفوليك والبوليفينول – وكلها عناصر مهمة لصحة القلب.

محتوى البروتين في العدس

العدس غذاء عالي القيمة الغذائية وغني بالبروتينات والمعادن والألياف. 100 جرام من العدس المطبوخ تحتوي على 140 سعر حراري، 230 كيلو كالوري / 446 كيلو جول من الطاقة و 9.02 جرام من البروتين. العدس ليس فقط مليئًا بالأحماض الأمينية الأساسية لبناء العضلات، ولكنه أيضًا مليء بالبوليفينول – المواد الكيميائية النباتية ذات النشاط المضاد للأكسدة – وكذلك منخفضة في الصوديوم والدهون المشبعة، ونسبة عالية من البوتاسيوم والألياف وحمض الفوليك. العدس هو أيضًا مصدر كبير لفيتامينات ب والحديد والمغنيسيوم والبوتاسيوم والزنك. يمكن أن يساعدك تناول العدس بانتظام في الحفاظ على عضلاتك وعظامك وجلدك مع إدارة شهيتك نظرًا لاحتوائه على نسبة عالية من البروتين.

الفوائد الصحية لتناول العدس

يعد تناول العدس طريقة رائعة لتحسين صحتك! العدس مليء بالألياف، وحمض الفوليك، والبوتاسيوم، وكذلك البوليفينول، وهو نوع من مضادات الأكسدة. يمكن أن يساعد تناول العدس بانتظام في تقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل مرض السكري والسمنة. تساعد الألياف الموجودة في العدس في الحفاظ على حركات الأمعاء المنتظمة وتعزيز نمو بكتيريا الأمعاء الصحية. يقاوم البوتاسيوم الآثار السيئة للملح ويخفض ضغط الدم بينما يحمي حمض الفوليك من العيوب الخلقية. بالإضافة إلى ذلك، تظهر الدراسات أن تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل العدس يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب. يمكن أن يوفر العدس الكالسيوم والزنك والحديد – مما يجعلها مثل الفيتامينات اللذيذة! لذا أضف بعض العدس إلى نظامك الغذائي اليوم لتحسين الصحة!

خفض نسبة السكر في الدم بالعدس

فوائد العدس البرتقالي: تعرف على أهم 11 فائدة للعدس
فوائد العدس البرتقالي

يمكن أن يساعد تناول العدس في تقليل مستويات السكر في الدم. العدس هو نوع من البقوليات وغني بالمواد الكيميائية النباتية، والتي يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالسرطان. وجدت دراسة أن استبدال نصف حصة من الأرز بالعدس أدى إلى انخفاض مستويات السكر في الدم بنسبة 20-30٪. تساعد الألياف القابلة للذوبان في العدس على استقرار مستويات السكر في الدم، مما يجعلها خيارًا رائعًا لمن يعانون من مقاومة الأنسولين أو نقص السكر في الدم أو مرض السكري. يمكن أن يساعد تناول جزء صغير من العدس جنبًا إلى جنب مع الأطعمة الغنية بالبروتين والدهون مثل اللحوم والبيض في منع ارتفاع نسبة السكر في الدم. يعد دمج المزيد من العدس في نظامك الغذائي طريقة سهلة للاستفادة من صحتك وتنظيم مستويات السكر في الدم.

تحسين صحة القلب بالعدس

العدس هو نوع من البقوليات المليئة بالألياف والبروتينات المفيدة للأمعاء ومجموعة من العناصر الغذائية التي يمكن أن تساعد في دعم صحة القلب. تحتوي على حمض الفوليك الذي يساعد على خفض مستويات الهوموسيستين، وهو عامل خطر خطير للإصابة بأمراض القلب. يحتوي العدس أيضًا على المغنيسيوم الذي يساعد على تحسين تدفق الدم وتوصيل الأكسجين والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى في جميع أنحاء الجسم. علاوة على ذلك، فهي غنية بالألياف الغذائية التي يمكن أن تساعد في تحسين التمثيل الغذائي والهضم عند تناولها بانتظام. بالإضافة إلى ذلك، قد يساعد العدس أيضًا في تقليل مستويات الكوليسترول ومستويات ضغط الدم وحتى تقليل خطر الإصابة بمرض السكري. كل هذه العوامل تجعل العدس خيارًا غذائيًا ممتازًا لأولئك الذين يتطلعون إلى تحسين صحة القلب بشكل عام. وهذه كانت فوائد العدس البرتقالي لصحة القلب.

خفض نسبة الكوليسترول من فوائد العدس البرتقالي

العدس طريقة رائعة لخفض الكوليسترول والمساعدة في الحفاظ على صحة القلب. أظهرت الأبحاث أن تناول وجبة واحدة من العدس أو الفاصوليا أو البازلاء أو الحمص يوميًا يمكن أن يقلل بشكل كبير من “الكوليسترول الضار” وبالتالي من خطر الإصابة بأمراض القلب. العدس غني بالألياف ومنخفض في الدهون غير المشبعة، مما يجعله خيارًا ممتازًا لتقليل مستويات الكوليسترول. بالإضافة إلى ذلك، قد تساعد براعم العدس في تقليل كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) مع زيادة مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL). أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن العدس يمكنه أيضًا خفض ضغط الدم وجلوكوز الدم وتحسين صحة القلب والأوعية الدموية بشكل عام. لذلك إذا كنت تبحث عن تقليل مدخولك الغذائي من الكوليسترول أو الدهون المشبعة، فإن إضافة العدس إلى نظامك الغذائي قد يكون خيارًا رائعًا!

إدارة الوزن مع استهلاك العدس

إن التحكم في الوزن باستهلاك العدس له فوائد عديدة. فوائد العدس البرتقالي مصدر ممتاز للألياف التي يمكن أن تساعد في خفض مستويات الكوليسترول ومصدر كبير لحمض الفوليك والمغنيسيوم. قد يساعد تناول العدس في إنقاص الوزن وفقًا لبحث نُشر في المجلة الأمريكية للتغذية. يحمي العدس قلبك أيضًا من خلال دعم فقدان الوزن، ومنع تراكم الهوموسيستين في جسمك، وتحسين الكوليسترول وضغط الدم. العدس غني بالألياف وحمض الفوليك والبروتين النباتي، مما يجعله إضافة رائعة لأي نظام غذائي للتحكم في الوزن. يعزز تناول العدس بانتظام صحة جيدة ويقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل السكري والسمنة وأمراض القلب وغيرها. يعتبر تناول الألياف عاملاً مهمًا في إنقاص الوزن لأنه يساعد على إبقائك ممتلئًا لفترة أطول مع الحد من الرغبة الشديدة في تناول الطعام. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يدعم تناول العدس صحة الجهاز الهضمي من خلال مساعدة جسمك على تكسير الطعام بسهولة أكبر وتعزيز الانتظام.

زيادة صحة الجهاز الهضمي باستهلاك العدس

العدس خيار غذائي صحي بشكل لا يصدق. فهي لا تحتوي فقط على البروتين والألياف والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى، ولكنها قد تساعد أيضًا في تحسين صحة الجهاز الهضمي. على وجه الخصوص، يحتوي العدس على بروبايوتيكس Probiotics التي يمكن أن تساعد في تعزيز نمو البكتيريا المفيدة في أمعائك. بالإضافة إلى ذلك، فإن المحتوى العالي من الألياف في العدس يساعد على دعم حركات الأمعاء المنتظمة مع توفير الوقود لبكتيريا الأمعاء الصحية. يمكن أن يكون تناول نظام غذائي غني بالعدس مفيدًا لأولئك الذين يتطلعون إلى زيادة كمية الألياف التي يتناولونها والحفاظ على صحة الجهاز الهضمي. للاستمتاع بجميع فوائد العدس، من المهم دمجها في نظامك الغذائي تدريجيًا حتى لا تعاني من أي آثار جانبية غير مريحة مثل انتفاخ البطن أو الإمساك.

تقوية المناعة مع الأكل المنتظم للعدس

يعد تناول العدس بشكل منتظم وسيلة ممتازة لتعزيز مناعتك والبقاء بصحة جيدة. العدس عبارة عن بقوليات مليئة بالبروتين والحديد والزنك وفيتامين B6 – وكلها تلعب دورًا في تعزيز وظيفة الجهاز المناعي. يشكل البروتين العمود الفقري لأنظمتنا المناعية لأنه حيوي لتجديد وإصلاح الخلايا والأنسجة، في حين أن الأحماض الأمينية هي اللبنات الأساسية لتكوين الأجسام المضادة لمحاربة العدوى. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي العدس على نسبة عالية من مادة البوليفينول التي لها خصائص قوية مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات يمكن أن تساعد في الحماية من السرطان. يمكن أن يوفر تناول العدس أيضًا حمض الفوليك الأساسي أثناء الحمل بالإضافة إلى تحسين الاستجابة المناعية للعدوى. لذلك في المرة القادمة التي تبحث فيها عن وجبة مغذية تساعد في تقوية مناعتك، تناول بعض العدس! هذا أفضل فوائد العدس البرتقالي.

كيفية طهي العدس والاستفادة من فوائده

يمكن أن يكون تناول العدس طريقة لذيذة ومغذية لإضافة البروتين النباتي والألياف والعناصر الغذائية الأساسية الأخرى إلى نظامك الغذائي. العدس من أسهل أنواع البقوليات في التحضير – كل ما تحتاجه هو قدر أو مقلاة، وبعض الماء أو المرق وقليل من الملح. يستغرق طهي العدس حوالي 20 دقيقة فقط، لذا فهو مثالي للوجبات السريعة. هيريس كيفية القيام بذلك:

1. اشطف العدس بالماء البارد قبل الطهي.
2. ضع العدس المغسول في قدر أو مقلاة بكمية كافية من الماء أو المرق لتغطيته بوصتين (لكل كوب من العدس الجاف، استخدم كوبين من السائل).

3. أضف 1/4 ملعقة صغيرة ملح لكل كوب من العدس الجاف حسب الرغبة. يمكن إضافة التوابل مثل ورق الغار في هذا الوقت أيضًا.

4. اترك القدر يغلي على نار متوسطة إلى عالية، ثم قلل الحرارة واتركه على نار خفيفة حتى ينضج، حوالي 20 دقيقة (قد يختلف وقت الطهي حسب نوع العدس المستخدم).

5. تذوق النضوج. إذا لزم الأمر، استمر في الطهي حتى يصبح طريًا ولكن ليس طريًا (الطهي الزائد

أفكار أخيرة حول الفوائد العديدة لإدراج المزيد من البقوليات في نظامك الغذائي

البقوليات من الأطعمة المغذية وبأسعار معقولة ومتعددة الاستخدامات ويمكن تضمينها في مجموعة متنوعة من الوجبات. تشير الدراسات إلى أن تناول البقوليات بانتظام مثل العدس يمكن أن يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل السكري Diabetes والسمنة والسرطان وأمراض القلب. العدس مصدر ممتاز للألياف وحمض الفوليك والبوتاسيوم – وجميع العناصر الغذائية الرئيسية لصحة القلب. كما أنها تحتوي على البروتين لتغذية جسمك وحمايته من الأمراض. بالإضافة إلى ذلك، يساعد النشا المقاوم بطيء الهضم في تأخير امتصاص الكربوهيدرات مع تأثيرات خفض نسبة السكر في الدم. أخيرًا، إنها مليئة بالبوليفينول التي توفر فوائد قوية مضادة للأكسدة. بشكل عام، تعد إضافة المزيد من البقوليات مثل العدس إلى نظامك الغذائي طريقة رائعة للاستمتاع بالعديد من الفوائد التي تقدمها – لذا جربها اليوم!

ختامًا، بعد أن تعرفنا على فوائد العدس البرتقالي وقيمته الغذائية، ننصحك بإدارجه ضمن نظامك الغذائي للاستفادة من فوائده الهائلة. كما قدمنا لك بعض الوصفات الغذائية باستخدام العدس اختر منها ما تفضل.

اقرأ أيضًا

البطاقة الغذائية: دليك الشامل لتعلم قراءتها

نبات البقدونس هل حقًا يعالج أمراض الكلى؟ | Parsley

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Close
الحقوق محفوظة - وصفاتي
Close